تعتقد زينب المومني أن النساء فقط هن القادرات على المطالبة بالمشاركة الإقتصادية والإجتماعية والسياسية الكاملة، وأنه يمكن أن يحدث هذا بشكل أفضل عن طريق النظام ونتيجة لذلك أنشات الإتحاد الزراعى الأول للمرأة فى العالم العربى، بتحرير المرأة الريفية تعتقد زينب أنها سوف تؤثر على الأطفال والرجال والنساء الأخريات لخلق منطقة أكثر عدلاً ونجاحاً
صممت زينب إستراتيجية تركز على ثلاثة محاور لمكافحة الفقر من جميع الأبعاد الإجتماعية والإقتصادية والمؤسسية، أولاً العمل على تمكين المرأة الريفية من خلال تمكينهم من بدء الأنشطة الخاصة المدرة للدخل ومكافحة العقبات الثقافية التي تحول بينهم وبين ذلك، ثانياً الحصول على رأس المال، ثالثاً الحصول على التدريب وتسويق المنتجات
بدأت مبادرة زينب فى بلدة عجلون بالأردن بالتعاون مع سائر النساء المحليات، وبدأ هذا الجهد عن طريق تنظيم المشاريع الصغيرة التى تركز على أنشطة بسيطة مثل قطع الأشجار وتجفيف الخضر وتنظيف الحبوب وتغليف وتعبئة المحاصيل، ووحدة إنتاج الألبان والنسيج ثم بدأ التعاون بتقديم قروض متجددة للأعضاء لكى يبدأن أنشطتهن المدرة للدخل ،عندما بدأت التعاونيات الزراعية في التوسع، أنشأت زينب الإتحاد النوعي للمزراعات في الأردن في عام 2007
في عام 2009 عندما التحقت زينب ببرنامج زمالة أشوكا الوطن العربي ، كان الأتحاد النوعي للمزارعات 450 عضوة وقد قدمت أكثر من 800 من القروض الدوارة
في عام 2013 تمكنت زينب للوصول إلى 5000 مستفيد من جميع أنحاء الأردن