جاءت فكرة “وليد” وهي إنشاء مؤسسة الدواء للجميع، بعد ما وجد الهدر الكبير الموجود في الأدوية من قبل الأفراد وشركات الأدوية على حدٍ سواء، ومن هنا فإن مؤسسة  “وليد” تهدف إلى إنشاء أول نظام في مصر لجمع وفرز وتوزيع الأدوية المهدرة من خلال تثقيف الجمهور وشركات الأدوية وطلاب الصيدلة حول كيفية كسر هذه الدورة من النفايات واستبدالها مع وجود نمط جديد من المسئولية الاجتماعية
وقد وضع وليد مخططًا للتقليل من النفايات مع تحسين الجودة والكفاءة والعدالة من خلال نظام مبتكر لتوزيع الدواء بين المرضى المحتاجين، ومن خلال اتفاقية مع شركات الأدوية الكبرى في مصر، تمّكن وليد من حفظ جميع المخزونات الزائدة من الدواء قبل ستة أشهر من تاريخ انتهاء صلاحيتها، وذلك حتى يستطيع توزيع الدواء في الوقت المناسب
ولتحقيق الجودة على المستوى المهني، يتم فحص الأدوية الزائدة التي تحفظ، وتصفيتها، ويساعده في ذلك  الطلبة المتطوعين من كلية الصيدلة ، والذي تدربوا على يد وليد خلال سنوات الدراسة الجامعية، ويعمل وليد على تمكين طلاب الصيدلة من خلال توفير فرص تدريبية لإكسابهم المهارات التي يفتقرون لها من خلال الكلية؛ مما يزيد من فرصهم بشكل كبير في الحصول على وظائف بعد التخرج
استطاع وليد من خلال هذه الفكرة إنشاء مراكز مراقبة الجودة في جامعة القاهرة وجامعة عين شمس، تدار بشكل مستقل من قبل الطلاب، وبالإضافة إلى توفير عمل للمجتمع والصيدليات وشركات الأدوية بما يقدر بـ 360.000 جنيه سنوياً عن طريق إعادة تدوير الأدوية غير المستخدمة التي من شأنها أن ينتهي بها المطاف في سلة المهملات، وقد استفاد من مبادرة وليد أكثر من 1000 مريض شهريًا منذ عام 2010