سارة تتناول مشكلة الإدمان على المخدرات في لبنان من منظور علمي جديد جداً، هذا المنظور مستمد مما هو موجود في الغرب، ولكن لم يتم تنفيذه بعد في العالم العربي. وهي أنها تبدأ مع فرضية أن مدمني المخدرات ليسوا خارجين على القانون، إنما المدمن هو مجرد مريض يعاني من المرض الذي يمكن علاجه إذا تم إتباع العلاج المناسب، ويعتبر ذلك مدخل ثوري لعلاج مشكلة الإدمان إذا تم تطبيقه في منطقة الشرق الأوسط
 ولتطبيق هذا المدخل أنشأت سارة مركز” سكون” في عام 2003 على أمل تطبيق نهج مبتكر وفعال في التعامل مع المشكلة المتنامية من الإدمان على المخدرات في لبنان
وتتناول سارة المشكلة على عدة مستويات، والتي تشمل العلاج والوقاية، والدعوة للتغيير، حيث أنها تتبع نهج شامل بهدف أن يكون ذلك استراتيجية وطنية لبنانية لمكافحة المخدرات والتي يمكن تكرارها بسهولة في العالم العربي
 وتستقبل المرضى في مركز” سكون ” من جميع أنحاء لبنان ومن جميع الخلفيات الاجتماعية والاقتصادية التي طلبت مساعدة من مركز سكون لأنه في الوقت الذي تأسس فيه، كان هو المركز الوحيد الذي قدم لهم استراتيجية بديلة لمواجهة مشكلتهم، وهي استراتيجية تحترم البشر الذين لديهم الإرادة الحرة، والذي يمكن أن تحدث فرقا في حياتهم الخاصة
منذ تأسيس مركز سكون في عام 2003 حتى عام 2007 العام الذي انضمت سارة فيه لتكون زميلة أشوكا عالج مركز سكون 250 شخصا تتراوح أعمارهم بين 17-54