يعمل ساني لتحسين جودة الحياة  للأشخاص المصابين بفيروس نقص المناعة (الايدز) في مصر وتحقيق الإندماج الكامل لهم في المجتمع ، وبرنامج ساني شامل للعديد من الخدمات حيث أنه يعمل على تحسين الصحة الجسدية والنفسية للأشخاص المصابين بنقص المناعة، وتطوير إمكانياتهم الاقتصادية، وتمكينهم من لعب دور فعال في المجهودات المبذولة للتوعية المتعلقة بفيروس نقص المناعة البشرية  في مجتمعاتهم
 ويهدف ساني من خلال حملات التوعية والدعوة عامة لتغيير المفاهيم الخاطئة الشائعة عن فيروس نقص المناعة البشرية، وبالتالي كسرها على نطاق واسع، والمفاهيم الضارة التي تصيب كل من المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية
كما يساعد ساني أيضاً في تطوير مهاراتهم المهنية، ومنحهم الأدوات التي يحتاجونها لإعادة إدماجهم بفاعلية في العمل، واخيراً  يأمل ساني لتمكين هذا الفئة المهمشة بالمجتمع  ليعيشوا حياة طبيعية كالمواطنين العاديين حيث يكونوا على قدم المساواة الكاملة، وبالتالي يتمتعون بنفس الحقوق والفرص التي تمنح لجميع المصريين
عندما انتخب ساني في عام 2008 كزميل لأشوكا قامت منظمته بتقديم الدعم النفسي والاجتماعي والمالي إلى ما يقرب من 1000 شخص يعانون من فيروس نقص المناعة البشري
كما قدم ساني أيضاً الرعاية المنزلية إلى ما يقرب من 2000 من أفراد أسرهم، ومن هنا حصل على الخدمات الصحية أثناء تقديم خدمة الرعاية المنزلية لما يقرب من 100ممن يعانون نقص المناعة البشرية
هذا يعني أنه حتى عام 2008، بلغ عدد المستفيدين المباشرين لساني في جميع الأنحاء 3000
(وفي عام 2013 تمكن ساني من زيادة هذا العدد حيث وصل ل 5000 مستفيد مباشر (بنسبة نمو66 فى المائة
من خلال حملته تأثر ما بين 7000 و 10000 شخص، في مصر كمستفيدين غير مباشرين