فكرة سامي تتمثل في تحسين الوضع الاجتماعي والاقتصادي للصم وضعاف السمع في مصر، وتغيير الطريقة التي ينظر بها المجتمع إليهم وكيفية التعامل معهم
 وقد وضع سامي مدخل متعدد الأوجه لتحقيق هدفه، فقد أنشأ برنامج تعليم تكنولوجيا المعلومات للصم، وترجم مواد من الأدب للغة الإشارة لأول مرة في مصر، كما يدرب الصم على مهارات الكمبيوتر، بما في ذلك برمجة الكمبيوتر، ولم يكتفي بالأدب فقط فقام بالعمل على تطوير تكنولوجيا المعلومات في لغة الإشارة ومنهج الدورات التدريبية الذي يقوم بتنظيمه
كما أنه درب أيضاً الميسرين الذين يقوموا بتدريب الصم على  تكنولوجيا المعلومات على كيفية التعامل مع الصم، وأنشأ  فعلياً برنامج (لتدريب المدربين) بهدف تمكين الميسرين وتطوير مهاراتهم
ويعمل سامي أيضاً لضمان التوظيف للصم وضعاف السمع الذين تم تدريبهم على مهارات الحاسوب وتكنولوجيا المعلومات، مما يجعلهم قادرين على المنافسة في سوق العمل
 كما أنه عمل على إضفاء الطابع المؤسسي وتكرار نموذج دمج الصم في قطاع تكنولوجيا المعلومات عن طريق إشراك العديد من الوزارات الحكومية، ومراكز التعليم الرسمية ومؤسسات التدريب ومنظمات المجتمع المدني في مختلف جوانب برنامجه وتشجيعهم على دعم ودمج الصم في الاتجاه السائد لتكنولوجيا المعلومات وتكنولوجيا التعليم
أصدر سامي كتاب ” الكومبيوتر ….ما هو ؟” وهذا  الكتاب يعتبر كتاب رائد في أدب تكنولوجيا المعلومات التى تستهدف الصم، وقد وضع سامي هذا الكتاب بالتعاون مع طلابه وخبراء بلغة الإشارة، وقام الكتاب بعرض 240 علامة جديدة تمثل الأفكار التي لها علاقة بعلوم الكمبيوتر
كما أنه فى العام الذي انضم فيه سامي لبرنامج زمالة أشوكا نظم سامي عدد 72 دورة تدريبية حول موضوعات مختلفة عن الكمبيوتر (مايكروسوفت أوفيس، ويندوز، رسومات هارفارد  وأساسيات سمعية، والألعاب)، وكذلك أجهزة الكمبيوتر، وحتى عام 2007  درب سامي 350 من الصم وضعاف السمع في مواضيع تكنولوجيا المعلومات
كما نجح في توظيف 52 من الصم في وظائف مربحة للغاية، وساعد سامي 60 من خريجي برنامجه في مسابقة تكنولوجيا المعلومات الوطنية التي نظمتها وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، حيث حقق 15 من طلابه  نتائج باهرة
وبلغ العدد الإجمالي للمستفيدين من منظمة سامي أصداء في عام (2013) 1635من الصم والبكم، يمكن توزيعها على النحو التالي: 85 شخصا في مجال تصميم الروبوت والبرمجة والإبتكار، 850 في مجال تكنولوجيا المعلومات و700 في مجال الصحة والخدمات المالية