تعتمد فكرة رغدة على خلق فرص عمل للشباب المهمشين من خلال خلق نموذج مستدام يعتمد على احتياجات السوق للقطاع الخاص، وبالتالي سد الفجوة بين القطاع الاجتماعي والقطاع الخاص، إلى جانب إضفاء الطابع المهني على القطاع الأهلي
منظمة رغدة (علشانك يا بلدى) تقدم خدمة لقطاع الشركات عن طريق اختيار وتدريب وتأهيل الشباب من المجتمعات المهمشة الذين لم يتمكنوا من الوصول إلى سوق العمل، وبالتالي تعمل أيضاً علشانك يا بلدي على خلق فرص العمل وزيادة فرص الدخل في القطاع الغير الرسمي من خلال تأهيل الشباب وتدريبهم على كيفية عمل مشروع خاص من خلال الحصول على قروض متناهية الصغر، وتقوم الشركات بدفع رسوم مقابل هذه الخدمات التي تقدمها علشانك يابلدي
تعمل رغدة على تحقيق الإستدامة المالية في مؤسستها، كما أنها تقوم بتطبيق برامجها التي تعمل على زيادة الدخل داخل مؤسستها لضمان تغطية تكاليف المؤسسة
عندما انضمت رغدة لبرنامج زمالة أشوكا الوطن العربي في عام 2010 امتد عملها  إلى 14 محافظة في مصر وهم القاهرة، والجيزة، وحلوان، والشرقية، والإسكندرية، والبحيرة، وكفر الشيخ، والفيوم، وبني سويف، والمنيا، وقنا، والأقصر والإسماعيلية وبورسعيد وقد وصلت لأكثر من  30.000 مستفيد مباشر
منذ ذلك الحين، تم تكرار نموذج رغدة من قبل العديد من المنظمات الأخرى في مصر ولقد أصبح عملها منتشر بين الشركات الكبيرة مثل فودافون، وقد استطاعت رغدة من خلال التعاون مع هذه الشركات من التأثير على سياستهم مما يؤدي بهم إلى تعديل أنظمتهم الداخلية فيما يتعلق بالتوظيف ووضع  العمال والموظفين داخلها
بحلول عام 2013، وفرت رغدة ورش عمل على المهارات الحياتية ودورات توعية صحية لحوالي 150.000 ألف طالب وطالبة في المدارس الحكومية وذلك في 9 محافظات مصرية، كما وفرت أيضاً خدمة الإرشاد الوظيفي لأكثر من 2500 طالب/ة في المدارس الحكومية في مصر، إضافة إلى تقديم خدمة التوظيف والتدريب المهني إلى 3000 معيل لأسرة (ومعظمهم من الشباب) في 7 محافظات مصرية