تعمل “ميسون” على تمكين المرأة من خلال وسائل الإعلام، من خلال إنشائها لأول محطة إذاعية نسائية تجارية باللغة العربية تحت اسم (نساء إف إم) ، حيث تقدم منبرا لجميع الجهات الفاعلة (العامة والخاصة) لمناقشة قضايا المرأة بمشاركة كل من الرجال والنساء في المناقشات الموجهة حول القضايا المتعلقة بالمرأة لتكوين ضغط قوي
علاوة على ذلك، تعمل “ميسون” على توظيف وتدريب الطالبات عن طريق وسائل الإعلام لاختراق صناعة يهيمن عليها الذكور، وتحويل النساء من مستهلكي الإعلام إلى منتجي الإعلام، ومن هنا فإن “نساء إف إم” يعمل على تلبية احتياجات المرأة الفلسطينية عبر الأجيال، ومنحهم منبر إعلامي لمناقشة قضاياهم الثقافية والاجتماعية
كرر  نموذج “نساء إف إم”  من قبل 4 منظمات أخرى في جميع أنحاء فلسطين
أثرت “نساء إف إم”  في العديد من السياسات الحكومية التي تؤثر على المرأة من خلال التواصل مع المحليات والمنظمات غير الحكومية وخلق رأي عام حول القضايا للضغط عليهم
يشجع “نساء إف إم” المحادثات غير التصادمية للنساء لمناقشة المحرمات الاجتماعية والثقافية من خلال إشراك جميع فئات المجتمع لتغيير رؤيتهم للمرأة
ربط مستمعي “نساء إف إم”  بمؤسسات القطاع الأهلي لتقديم المشورة حول العنف المنزلي، وكيفية التقدم بطلب للحصول الرعاية وفرص التعليم والتدريب المهني في مجال الإعلام
زيادة عدد النساء اللاتي تم تدريبهم على تقنيات البث من ثلاث سيدات في نهاية عام 2012 الى عشر سيدات عام 2013
زيادة عدد البرامج من أربعة برامج في 2012، إلى ستة برامج في عام 2013
منذ انتخاب ميسون كزميلة لأشوكا،  زاد انتشار “نساء إف إم”  من 50 ألف مستمع إلى 200 ألف مستمع  في فلسطين
تسعى ميسون إلى توسيع عملها في مصر، ومن هنا عملت “أشوكا الوطن العربي” على تقديمها إلى المنظمات الحكومية وغير الحكومية المختلفة في مصر حتى تتمكن من وضع قاعدة لأنشطتها في المستقبل