من خلال فكرتها أنشأت “ماجدة” مهنة الرعاية الصحية المنزلية في مصر، وعملت على تدريب كادر من مقدمي خدمات ذات جودة عالية بأسعار مناسبة للأشخاص المسنين بالمنزل وغيرهم، فمن خلال كونها “طبيبة”، فإنها ترى أن الرعاية الصحية فقدت الرفق والحب ، مما جعل العديد من كبار السن يشعرون وكأنهم عبء، وتولد لديهم إحساس بعدم قدرتهم على المساهمة في المجتمع بطريقة أو بأخرى
وعملت “ماجدة” على اختيار فريق يتسم بـالذكاء والرأفة، وتعليمهم وتحفيزهم ومنحهم وظيفة جديرة بالاحترام وفرصة مهمة للمساهمة بشكل إيجابي لمشاركة كبار السن في رعايتهم، وفي البداية كان المتدربون لا يملكون المهارات وكانوا غير مؤهلين للعمل، والغالبية منهم أتي للبحث عن وظيفة، والعثور على مهنة، وخلق تحدي في الحياة، وكانت فكرة ماجدة واضحة وفعالة وجذابة للجميع، حيث أنها تنشئ فرص عمل دون إثقال كاهل الحكومة، وتوفر خدمة حاجة ماسة بتكلفة معقولة
ولدعم ونشر هذه المهنة الجديدة، تعمل “ماجدة” على ترتيب شراكات مع مستشفيات خاصة، والتي تقدم مأوى مؤسسي لمقدمي الرعاية الصحية المنزلية، وتؤمن فوائد للموظفين مثل التأمين

 

في عام 2004 ، كان متوسط العملاء الذين يقدم لهم خدمات الرعاية حوالي 130 عميلًا شهريًا، كما استطاعت منظمة ماجدة “الرعاية بالمحبة” على تدريب 52 من مقدمي الرعاية الصحية وإدارة المنظمة للبدء في تنفيذ برنامجها في المراكز الصحية العامة
وفي عام 2004 تمكن البرنامج أيضًا من تقديم دورات تدريبية لـ 25 موظفًا  في المراكز الصحية العامة، كما قدمت (الرعاية بالمحبة)  دورات تدريبية “تدريب مدربين” لـ 12 من  المتدربين السابقين، لنقل المعرفة لموظفي المنظمة في المستقبل