في عام 2009، أنشأ كامل مركز على الإنترنت تحت اسم “نخوة” وذلك بهدف تغيير النظرة إلى العمل التطوعي والطريقة التي يتم التعامل بها تجاه التطوع في المنطقة وذلك لأن من خلال التجارب الشخصية وخبرته، أدرك كامل بأن العمل التطوعي في العالم العربي لم يتم تقديره ووضعه في الاعتبار وبالتالي لم يحقق النتائج المرجوة بشكل كامل، وبالتالي فقد استطاع كامل من خلال مركز نخوة أن يجمعل العمل التطوعي في متناول الشباب (من سن 18 إلى-36)، بحيث يمكن أن يتعرضوا لما ينشر عن التطوع، وبالتالي يتعرفوا على فرص التطوع المتاحة ويتعلموا، وبالتالي يدفع الشباب للتفكير بطريقة استراتيجية كمواطنين فاعلين
ويعمل كامل أيضاً على تمكين منظمات المجتمع المدني لتكون أكثر كفاءة ومهنية في التعامل مع المتطوعين وربطهم بفرص التطوع، وبالتالي فإنه كامل من خلال مركز نخوة مكن ودعم المتطوعين  لتحقيق مستقبل أفضل لمجتمعاتهم وتعزيز ثقافة العمل التطوعي في العالم العربي
تمثل نخوة منصة لكل من يريد إحداث تغيير إيجابي في المجتمع من خلال: تشجيع الشباب ليصبحوا مواطنين فاعلين في المجتمع من خلال ربطهم بالمبادرات الاجتماعية المحلية ؛ ودعم المنظمات غير الحكومية والمبادرات الاجتماعية لتوظيف المتطوعين من خلال الخدمة المجانية لتقديم خدمات للمتطوعين؛ و توفر أيضا للرواد الإجتماعيين فرصة للعمل على قضيتهم والتركيز عليها، كما تمكن الشركات المهتمة بالمسئولة المجتمعية من التعرف على الفرص المتاحة لتمويل مبادرات مستدامة وعالية التأثير
ويرجع نجاح هذه الفكرة إلى أنها تعتمد على  تطوير وتنفيذ  كلاً من نموذج موقع الإنترنت ونموذج التواصل المباشر مع المتطوعين، حيث أن كلا النموذجين يؤديان إلى بناء  رأس مال اجتماعي، وخلق شبكات من الأفراد والمنظمات متشابهة التفكير، للمساهمة في العمل والنمو والنجاح فى منظمات تهتم بقطاع المواطن، و الأهم من ذلك، تزويد الشباب بالمعلومات المناسبة وسهولة الوصول إلى من يريدوا شراكته ويريدون  توفير الدعم لهم
عشرة ألاف شاب يشارك حاليا في مبادرات اجتماعية في مختلف في أنحاء العالم العربي
ألف منظمة ومباردة اجتماعية تستخدم منصة نخوة بفاعلية للتواصل مع المتطوعين والمشاركة في حركة صناعة التغيير
نخوة الأن رائدة في مجالها  بإعتبارها المنظمة الوحيدة التي تكرس جهودها من أجل الإستفادة من إمكانات الشباب العربي، من خلال تسخير الحلول الإبداعية
الخاصة بهم للمشاكل الاجتماعية والإنخراط  في العمل التطوعي
%زاد إجمالي عدد المستفيدين المباشربين لنخوة من 10 آلاف مستفيد فى نهاية عام 2012 إلى 19600 في الربع الثالث لعام 2013 بنسبة نمو 96
تمكنت نخوة من زيادة انتشارها بين الشباب إلى أكثر من 60٪ بعد إطلاق حملتها الترويجية الاجتماعية
الحملة الإعلامية (شو الفكرة): ما هي الفكرة؟ وهى لتشجيع الشباب لتبادل الأفكار المبتكرة اجتماعياً ‣ مع 8 من الشركاء الاستراتيجيين مثل أرامكس ، ومضة وأمنية
كامل يخطط لزيادة المشاركين في نخوة عملياً في مصر ولبنان