تدور فكرة “كمال” حول إنشاء منصة تواصل بين شعب لبنان على أساس الأطعمة المشتركة بينهم، وذلك للتوصل إلى تراثهم الموحد، فمن خلال “سوق الطيب”، وهو عبارة عن سوق سوق أغذية غير مكلف في بيروت يغض النظر عن الدين أو العرق يكون اللبنانيون فيه متحدون حول تجربة الطعام
ومن هنا فإن تجربة “كمال” من التجارب المبتكرة لأنها تتناول المشكلة من جوانب مختلفة، فهي تحل مشكلة نقص تمثيل المزارعين ، تآكل المنتجات المحلية، والهجرة، والانقسام الاجتماعي، وفقدان التراث الثقافي، ويعمل “كمال” بشكل وثيق مع السكان المحليين وربطهم مع بعضها البعض، من أجل إيجاد منصة مشتركة؛ مما يعمل على الحفاظ على التراث الثقافي والتاريخي المتنوع في لبنان

 

من خلال أسواق  السبت  العادية،  تمكن ” سوق الطيب” من زيادة دخل أكثر  من 200  مزارع لحوالي 1000 دولار في الأسبوع من خلال توفير قناة لبيع منتجاتهم وزيادة إيراداتهم
قيام أكثر من 50 عميلا يوميا من جميع أنحاء لبنان بزيارة سوق الطيب لشراء المنتجات المعروضة ، بالإضافة إلى اختلاط اللبنانيين مع بعضهم البعض من مختلف المدن والطبقات الاجتماعية والأديان والطوائف