استطاع الزميل هاني المنياوي تقديم سكن منخفض التكلفة وصديق للبيئة بالمناطق ذات الدخل المنخفض في مصر، حيث أنه نجح في تقليل التكلفة بنسبة 30٪ حيث يستخدم مواد محلية لن تحتاج إلى استيرادها أو نقلها
تدور فكرة الزميل هاني من خلال ثلاثة محاور: الأول  أنه يساعد على تقليل الاعتماد على مواد البناء ذات التكلفة الكبيرة في الإستيراد والإنتاج والغير صديقة للبيئة، من خلال المشاركة مع المجتمعات المحلية وخاصة في المناطق ذات الدخل المنخفض، لإختبار وتحسين خصائص المواد المتوافرة محلياً بإستخدام وسائل بسيطة غير ملوثة فى الإنتاج والبناء
من خلال التجارب العلمية على المكونات المحلية التي استخدمها المصريون القدماء وكذلك معالجة المواد الملوثة مثل قش الأرز، وغبار الأسمنت، والحديد وبقايا صناعة النسيج والحديد ، ثاني محور: من هنا عمل على خلق مواد بناء منخفضة التكلفة صديقة للبيئة معتمدة من الحكومة، يستخدم هاني أيضاً تقنيات البناء التي هي أسهل وأسرع وقابلة للتكرار، وتتميز بأنها أسعار معقولة أكثر من التقنيات المستخدمة حالياً لبناء المنازل في المناطق المهمشة، ثالث محور: استطاع نقل المعلومات التي لديه حول المواد وتقنيات البناء للشباب في المجتمعات التي يعمل بها واعتمد على النهج التشاركي وعملية التعلم المتبادل الذي يشتمل على المعرفة بأساليب البناء المحلية
قبل أن ينضم الزميل هاني لبرنامج زمالة أشوكا بني هاني مستوطنتين في الجزائر ، بما في ذلك قرية المعذر (بوسعادة)، والتي ضمت  120 وحدة ، و(بسكرة) وقد ضمت  180 وحدة، وقد استطاع زيادة عدد المنازل من 8000 إلى 14000 منزل ، واستطاع من خلال الأشخاص الذين تم تدريبهم محلياً بالجزائر أن ينقل فكرته ويطبقوها فتوسعوا في المستوطنات الأصلية وانتشر أسلوب عمل هاني في جميع أنحاء الجزائر
أعاد بناء متحف دنشواي ليصبح متحفًا ضخمًا ومؤسسة ثقافية فنية تاريخية عام 1999 بتمويل من وزارة الثقافة
 استخدم هاني 200.000 من الطوب المحلي لبناء مسرح في منشية ناصر وهي أحد الأحياء الفقيرة في القاهرة في نفس المكان الذي كان مقلب للقمامة
قبل عام 2004 قام هاني بتدريب ونقل الخبرة التي لديه لعدد ما بين 1000-1500 شاب من خلال إشراك المجتمعات التي يعمل معها في منشية ناصر، وإدفو بصعيد مصر، والدلتا، وبولاق الدكرور
وهي أحد جوائز تيك أوورد   (The Katherine M. Swanson Equality Award)  كما حصل المهندس هاني المنياوي على جائزة كاثرين أم سوانسون للمساواة
المهتمة بالتكنولوجيات التي تفيد الإنسانية وذلك لعام 2008 (The Tech Awards)
والتي يقدمها الإتحاد الدولي للمعماريين   (Vassilis Sgoutas Prize)  وقد حصل أيضاً على جائزة