يعمل عصام غنيم على تحسين أداء المدارس و صحة الأطفال من خلال تطبيق نموذج شامل للتثقيف الغذائي والتوجيه في دور الحضانة والمدارس الإبتدائية، ويركز عصام على الاحتياجات الغذائية للأطفال، وبرنامجه هو الأول من نوعه في مصر، حيث عمل على الإستعانة بخبراء التغذية كشركاء رئيسيين في الإشراف على برامج التغذية التي تم وضعها حديثاً في دور الحضانة والمدارس الإبتدائية، ويأمل عصام فى المساهمة في تنشئة جيل للمستقبل أكثر إنتاجية، فالعنصر الأساسي في استراتيجيته هو تدريب وتوظيف المتخصصين في التغذية في دور الحضانة والمدارس الإبتدائية في مصر، حيث يساعد خبراء التغذيةعلى إعداد وجبات صحية بمكونات محلية لتكون بمثابة بدائل ذات قيمة غذائية وتكون أرخض من البسكويت الذى تقدمه الحكومة كوجبات خفيفة للأطفال في المدارس
وهؤلاء الخبراء أيضاً يعملون على الدعوة على كيفية الحفاظ على الصحة عن طريق التغذية السليمة للآباء والمعلمين ومديري المدارس، يركز عصام على زيادة الوعي الغذائي من خلال اللقاء مع المسئولين الحكوميين، ونشر المعلومات للجمهور من خلال الكتب والنشرات، وكذلك من خلال عرضها بوسائل الإعلام
حيث يعتمد عصام على دعم وسائل الإعلام وكذلك المجتمع المدني والمجتمعات العلمية للتأثير على صانعي القرار لإعطاء السياسات الغذائية أولوية لتكون في جدول أعمال الحكومة
عندما انضم عصام لبرنامج زمالة أشوكا فى عام 2007  قام بتدريب 300 من خبراء التغذية وطبق برنامجه في 75 مدرسة ودور حضانة في محافظة الإسكندرية
خلال فترة ثلاث سنوات من تطبيق برنامجه على الطلاب نجد انخفاضاً في معدل انتشار فقر الدم لدى الطلاب المشاركين فى برنامج عصام حيث انخفضت النسبة من %49 إلى %15
كما عاد إلى المدرسة 23 طالباً كانوا قد تسربوا من المدرسة في وقت سابق ؛ وتحسن أدائهم المدرسي بنسبة %30