تقوم فكرة إيهاب على إتاحة الفرصة للشباب المصريين لتحقيق أحلامهم وتنفيذ أفكارهم الإبتكارية من خلال شبكة منظمة، مما سيعمل على تمكينهم ليكونوا جزءًا إيجابيًا من مستقبل بلدهم وليحاربوا الشعور السائد بينهم من الإنهزامية والاغتراب
ومن هنا أسس إيهاب في عام 2002 جمعية نهضة المحروسة، وهي تعد الحاضنة الأولى مشروعات الأعمال الاجتماعية في الشرق الأوسط والمنطقة، وهي أيضًا واحدة من المؤسسات القليلة في العالم التي تحتضن الرواد الاجتماعيين الشباب  سواء في المفهوم أو “الفكرة” أو المرحلة
وعلى مدار السنوات الماضية، طورت جمعية نهضة المحروسة القدرات، والموظفين، والإمكانيات؛ وذلك لدعم مشروعات الأعمال الاجتماعية، وقد حققت مكانة بإعتبارها مساهمًا مؤثرًا في المجتمع المصري، وتتضمن قائمة شركاء الجمعية: مؤسسة مصر الخير، وياهوو(مكتوب) ومؤسسة ماستر كادر، ومؤسسة فورد، واليونسيف، والوكالة الأمريكية للتنمية الدولية،و برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، وشركة سامسونج للإلكترونيات
أصبحت جمعية “نهضة المحروسة” واحدة من أهم المؤسسات الحاضنة للرواد الاجتماعيين من الشباب في المنطقة، وذلك بعدما عملت مؤسسة أشوكا على تقديم كافة سبل الدعم لإيهاب، حتى ينسئ منظمة ناجحة
احتضنت الجمعية عدد 40 مشروع اجتماعي في مجالات تنمية الشباب،التعليم، العمل، الخدمات الصحية، البيئة، التقدم العلمي، الفنون والثقافة، والهوية
الوصول والتأثير في  160 ألف شخص في مصر