الزميل علي حسين هو مهندس معماري، استطاع أن يعمل على إبتكار وإعادة هيكلة النظام الخاص بالتبرع بالدم وتوفيره بشكل دائم، ففكرته تدور حول التغلب على العجز في بنوك الدم من أجل إنقاذ الأرواح التي يمكن إنقاذها من الموت عن طريق توفير الدم ، كما قام الزميل علي بتدريب العاملين في بنوك الدم لمساعدته في حملته للوصول إلى أكبر عدد ممكن من الشباب للتبرع بالدم ، كما استهدف تغيير طريقة عمل حملات التوعية ورسائلها بالمؤسسات الطبية كالمستشفيات وبنوك الدم
كما يعمل الزميل علي أيضاً على إنشاء أنظمة وقوانين من شأنها أن تجعل للتبرع بالدم شرطاً عند إصدار الوثائق والأوراق القانونية ، وبالتالي ضمان وجود إمدادات منتظمة من الدم
ويعتبر الزميل علي نفسه حلقة الوصل بين المتبرعين بالدم والمستشفيات، حيث وجد أن هناك حلقة مفقودة بين بنوك الدم التي تعاني من عجز إمدادات الدم والآليات التي تعمل على توفير الدم بإستمرار وبين المرضى الذين فى حاجة لنقل دم آمن ويشعرون بالقلق بشكل عام من بنوك الدم
بدأ الزميل على حسين عمله بمحافظة الإسكندرية بعد تأسيس مؤسسته “زكاة الدم”، فعندما انضم لبرنامج زمالة أشوكا كان قد استطاع أن يعمل على تأمين تبرعات دم من قبل 10.000 متبرع في محافظة الإسكندرية، والتنسيق مع الستشفى الذي يعمل بها ليوفر أكياس دم بشكل دائم
كما أنشأ علي لجنة من الدم في عام 1990 في مستشفى الرمل للأطفال في الإسكندرية، التي كانت في ذلك الوقت تعاني من إمدادات الدم الغير كافية، وأثبتت هذه اللجنة نجاحها عن طريق أنها استطاعت توفير أكياس الدم لعدد 6419 من المرضى، وذلك خلال الحملات التي قامت بتنفيذها
نظمت منظمة زكاة الدم  17 حملة وقدمت الدم الأمن إلى 500 حالة في أقل من عام واحد
استطاع على أن ينشىئ ويسجل “جمعية الإغاثة العاجلة من الأمراض المزمنة” في عام 2004
في عام 2006 عندما انضم علي لبرنامج زمالة أشوكا، استطاع على أن يخدم حوالي 1000 مستفيد
وقد وصل عدد المستفيدين الأن ما بين 5000 حتى 10000 سنوياً