تعمل عائشة الشنا على تغيير المفاهيم المجتمعية تجاه الأمهات الغير متزوجات في المغرب، حيث يتم اعتبار ذلك من المحرمات والمحظورات الاجتماعية، ليتم الإعتراف بها من قطاع كبير من السكان، حيث وفرت جمعية عائشة (التضامن النسائي) للآلاف من الأمهات الغير متزوجات المأوى حيث يتم مساندتهن ومساعدتهن هن وأطفالهن دون أى شروط، حيث ما يقرب من 100 إمرأة سنوياً تشارك  في برنامج تم إنشائه منذ ثلاث سنوات، حيث يتم تقديم فيه المشورة النفسية والعلاج الطبي وكذلك برامج التدريب المهني التي تكسبهن مهارات جديدة لتصبحن أكثر استعداداً للدخول في سوق العمل، وبالتالي تحقيق الاستقلالية وتوفير دخل ثابت، كما توفر جمعية التضامن النسائي مراكز الرعاية سواء للسيدات اللاتي يقمن بالإستعداد للتوظيف أو اللاتي حققن حلمهن بدخول سوق العمل
وبخلاف الخدمات المباشرة للأمهات غير المتزوجات استطاعت عائشة وضع استراتيجية مزدوجة للعمل على إعتراف الأباء بأطفالهم من هؤلاء الأمهات وتقديم الدعم للأطفال المولودين خارج إطار الزواج، ومن هنا فهي دعت إلى الإصلاح القانوني الذي يلزم الأباء لإجراء الإختبارات اللازمة التي تثبت إبوتهم للأطفال
 وأخيراً تعمل على توعية الأباء والأمهات بأهمية أدوار كل من الأبوة والأمومة في حياة الأطفال
وصلت عائشة إلى ما يقرب من 77 مستفيد من خدماتها التي تقدمها جمعيتها 35 أم و36 طفل
حصلت 35 أم على المهارات الأساسية في كيفية الكتابة لأغراض قانونية أو إدارية، والتعليم المدني، والتدريب على حقوقهن، وصحة الأم والطفل والصحة العامة، وكذلك خدمات المشورة
كما التحق 36 طفلاً تقل أعمارهم عن 3 سنوات  بمراكز الرعاية الثلاثة للجمعية، حيث تلقوا المتابعة اليومية والرعاية النفسية اللازمة
كما استفادت 36 إمرأة من الدعم القانوني للمنظمة من خلال محاميها لإستخراج هوية شخصية للأمهات وشهادات رسمية لأطفالهن الرضع والحصول على اعتراف قانوني من الأب وعمل مصالحة بين الأب والأم
وعلاوة على ذلك، قدمت منظمة عائشة للمستفيدات منها مختلف أنواع التدريب المهني في الطبخ، والخبز، والعمل في صالونات التجميل، والعمل في الإدارة وغيرها
تستقبل منظمة التضامن النسائي حوالي 100 من الأمهات غير المتزوجات كل شهر ممن يرغبن في الاستفادة من خدمات الدعم الإداري والقانوني والاجتماعي التي تقدمها الجمعية