يعمل أحمد على انفتاح مجتمع مغلق من المكفوفين على المجتمع ككل، والعمل على جعل المجتمع يدرك إمكاناتهم، أحمد يعمل على تمكين ودمج المكفوفين في مصر من خلال منحهم صوتاً ونافذة للمشاركة والعمل من خلال وسائل الإعلام
 تدور إستراتيجية أحمد حول عدة محاور كلها ترتكز على إستخدام وسائل الإعلام، العمل على إستخدام القنوات الإعلامية السائدة القائمة مثل الصحافة والتلفزيون والإذاعة، وقد أنشأ أحمد أول مجلة للمكفوفين في مصر (مجلة انفراد) وراديو على شبكة الإنترنت، حيث يساعد المكفوفين على التواصل مع المجتمع الأوسع وبين بعضهم البعض
من خلال وسائل الإعلام نجحت حملات أحمد في توليد فرص عمل للمكفوفين في مجال الصحافة والإعلام، وقد نجح أيضاً في حشد مشاركة المكفوفين باعتبارهم مواطنين فاعلين في المجتمع وبناء شبكة لربطهم مع منظمات المجتمع المدني في مصر حيث يمكن الإستفادة من مساهمتهم
وفر أحمد أيضاً بإستخدام وسائل الإعلام المزيد من فرص العمل للمكفوفين بالصحافة، وبالتالي  قام أحمد بتوفير دورات تدريبية صحفية للمكفوفين  في جميع أنحاء البلاد
تم توزيع (مجلة انفراد) في أكثر من 30 مكتبة ومركز ثقافي في جميع أنحاء مصر، و لا يقتصر توزيع المجلة في مصر حيث أن 60٪ من إجمالي عدد النسخ توزع في بلدان أخرى
 اليوم قد وصل أحمد إلى أكثر من 30،000 مستفيد مباشر فى 8 محافظات في مصر،و قد تضاعف ثلاث مرات عدد المستفيدين من أحمد منذ عام 2010 حيث كان فى ذلك الوقت 10،000 مستفيد مباشر فقط