تقوم فكرة “عبد الفتاح” على تقديم مساحة لأطفال فلسطين يمارسون من خلالها حقوقهم، في ظل تعرضهم للعنف، كما يعمل على تحويل أسلوب مقاومتهم العنيف إلى مقاومة ثقافية وذلك  من خلال التمثيل، والرقص، والرسم
ومن هنا فإنه يركز بشكل أساسي على إنشاء وسائل بديلة للأطفال للتعبير عن أنفسهم، بعيدًا عن العنف والتعصب السياسي داخليًا وخارجيًا، ومن ضمن المخيمات التي تعمل جمعية الرواد بها مخيم عايدة، حيث تعمل الجمعية على جعل الأطفال يعبرون عن أنفسهم بطريقة مختلفة عن إلقاء الحجارة تعطي العالم كله تصورًا جديدًا لحقوق طفولتهم
من خلال منظمته “جمعية الرواد للثقافة والفنون” نفذ عبد الفتاح برامج مختلفة بـ 430 نشاط في 138 مكان في جميع أنحاء الضفة الغربية في فلسطين، استفاد منها من 45000 مستفيد
عمل “عبد الفتاح” على نشر العروض الثقافية في العديد من الدول الأوروبية، وهي: السويد، الدنمارك، فرنسا، بلجيكا، إيطاليا، ألمانيا، النمسا، لوكسمبورغ، اسبانيا، الولايات المتحدة ومصر، وقد وصل عدد المستفيدين من الجولات الدولية بشكل غير مباشر إلى 1000.000 مستفيد تقريبًا
قدمت جمعية الرواد دورات تدريبية مختلفة للجماعات والمنظمات والأفراد حول كيفية استخدام المسرح والفنون والتعليم مع الأطفال الذين يواجهون تحديات عاطفية وسلوكية