يعمل ياسر الحاج مدير مؤسسة (كرامة) على تقليل الاعتماد على المعونة في مخيمات اللاجئين من خلال إنشاء صوبات زراعية مستدامة بمخيمات اللاجئين،ومن خلالها قد أعطى ياسر قوة للإنتاج الغذائي بالمجتمعات المحلية للاجئين، وقطع الاعتماد على المعونة الغذائية في فلسطين وبلاد الشام 

حيث أن هناك 8,3 مليون لاجئ فلسطيني في جميع أنحاء العالم، تعيش أكبر نسبة منهم في غزة والضفة الغربية، ويعاني ما يقرب من 40٪ من الأسر اللاجئة من الفقر، مع قلة فرص الحصول على الموارد غير الموارد التي تقدمها المعونة الإنسانية

ونجد أن  ياسر يعمل على تغيير عقلية التبعية ويقلل من انعدام الأمن الغذائي للاجئين الفلسطينيين من خلال إنشاء صوبات زراعية على أسطح المنازل يدير معظمها النساء ومجتمعات اللاجئين، وبذلك يتم إنشاء سوق محلية يستطيع اللاجئون فيها تنظيم أنفسهم للإنتاج المحلي وبيع المنتجات الغذائية بدلاً من الإعتماد على المساعدات الإنسانية أو تقلب الأسعار عندما تقيد حواجز الطرق تدفق المنتجات الغذائية إلى المخيمات

كما أوجد ياسر فرص عمل مستدامة للاجئين الفلسطينيين ،عن طريق إيجاد مساحة للزراعة من خلال تمكين الأسر من بناء الصوبات الزراعية على أسطح منازلهم، ويستخدم اللاجئون هذه الصوبات ومرافق الإنتاج المصغرة في منازلهم وفي المساحات التي تؤمنها منظمة ياسر لزراعة الخضراوات و منتجات غذائية عضوية، وفي الوقت نفسه السلع المنتجة ذاتياً لا تؤمن الغذاء للأسر المنتجة فحسب، بل تعزز أيضاً استقلال الغذاء في المخيمات، كما يشكل الإنتاج مصدراً لدخل اللاجئين

وتركز مبادرة ياسر على تمكين النساء والشباب وهم أكثر أعضاء المجتمع الفلسطيني ضعفاً من خلال تشجيعهم على قيادة وإدارة خطوط الإنتاج المحلية، ومن خلال مبادرة ياسر، يمكن للشباب والنساء المشاركة على نحو مستدام في النظام الإيكولوجي الاقتصادي حيث توفر لهم فرصة عمل آمنة ضمن مجتمعهم المألوف

وعلاوة على ذلك، فإن ياسر لا يقصر عمله على اللاجئين في الأراضي الفلسطينية، بل يعتزم تنفيذ مبادرته في مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في جميع أنحاء بلاد الشام

استطاع ياسر من توسيع نطاق عمله عبر ثلاث مدن (بيت لحم والخليل ورام الله) في فلسطين، ونجحت مبادرته في إنشاء شبكة مستدامة تضم أكثر من 600 متطوع و 30 موظفاً على أساس المشاريع والعديد من المنظمات غير الحكومية والمؤسسات الحكومية المهتمة بتمكين اللاجئين الفلسطينيين اقتصادياً

ومن هنا نجد أن على مدى أربع سنوات، مكن ياسر 100 أسرة من بناء 15 صوبة زراعية، ويقوم حالياً بإنشاء 10 وحدات إنتاج في معسكرين، ومنذ عام 2013 قام ياسر بتمكين 150 من النساء اللاتي يشاركن في خدمات مختلفة لدعم بيع الأغذية ومنتجات الألبان، مثل التعبئة والتغليف والتسليم ، مما أدى إلى تحقيق ربح قدره 150 دولاراً في الشهر، وقد مكن ياسر جميع الأسر المدعومة من إيجاد بديل مستدام يستجيب ل 100٪ من حاجاتهم للخضراوات والأعشاب وبعض الأطعمة المصنعة مثل الطماطم المجففة