يعمل تامر على سد فجوة الابتكار في الاقتصاد المصري، من خلال الربط بين مقدمي الحلول الابتكارية واصحاب المؤسسات التي تواجه تحديات ومشكلات وذلك عن طريق منصته الالكترونية والمشاركة النشطة على الأرض، فمن خلال منصة (يُمكن) يتم تقديم الحلول لمختلف التحديات المحلية والاجتماعية والبيئية في السوق
حيث كون تامر حلقة وصل بين الباحثين عن الحلول، ومقدمي الحلول الابتكارية، والمؤسسات المالية والمانحة، وبذلك تقوم علاقة مبنية على الثقة بين المبتكرين والسوق، وبهذه الطريقة يزيد تامر من مصداقية مقدمي الحلول، ويخفف من المخاطر بالنسبة لطالبي الحلول
ولضمان جودة الحلول المقترحة، يحشد تامر دعم أساتذة الجامعات والباحثين لتقييم نوعية وجدوى الحلول  
وفي ذات الوقت لا يقتصر عمل تامر على الانترنت فحسب، بل يقوم أيضاً بعقد ورش عمل ابتكارية مع المنظمات غير الحكومية ومؤسسات البحث والتطوير الصناعي الحكومية بغرض اكتشاف الشركات الصغيرة والمتوسطة والمصانع التي تتوق للإستدامة وتوسيع نطاق اعمالها 
من ناحية أخرى يقوم تامر بتوسيع نطاق عملياته وتوسيع نطاق وصوله إلى مختلف البلدان في المنطقة العربية، بدءاً من تونس والمغرب والأردن، لإيصال الابتكار في الاقتصادات التي تواجه تحديات مماثلة في السوق مثل مصر
تمكنت منصة تامر(يُمكن)، في غضون أربع سنوات، من تسهيل تنفيذ 60 حلاً بنسبة نجاح 80٪  في القطاعات التالية : 21٪ في الأغذية الزراعية و 16٪ في البلاستيك و 53٪ في الصناعات المعدنية والخشبية و 10٪ في الحرف اليدوية، و 10٪ من تكلفة الحلول يتم تخصيصها لتكاليف تشغيل منصة (يُمكن) الالكترونية