حسب تعريف أشوكا، فأن الريادي أو  رائد الأعمال المجتمعيه و  هو مايطلق عليه أيضا المبدع الأجتماعي، هو شخص لديه حلول مبتكره للمشاكل الأجتماعية الأكثر الحاحا. يتشارك هؤلاء المبدعون الأجتماعيون مع رواد الأعمال في كونهم يمتلكون رؤية، ابتكار و التزام طويل الأمد بما يعملون عليه
المبدعون الأجتماعيون هم أشخاص ندر، موجودون في كل الثقافات، بامكانهم رؤية الخطوة التالية التي ستحدث التغيير المنشود في مجالاتهم سواء كان ذلك مجال البيئه، الصحه، التمكين الأقتصادي أو أي مجال أخر مما يكفل احتياجات و تنمية الأنسان
بالنسبة للمبدعين الأجتماعيين، فبدلا من ترك الأحتياجات المجتمعية للحكومات أو القطاع الخاص، فأنهم يبحثون عن تلك المشاكل و الفجوات لحلها و ذلك عن طريق عمل تغيير في النظام المسبب للمشكلة، ثم يقوموا بنشر هذا الحل و اقناع مجتمعات بأكملها لتبني حلولهم من أجل التغيير. يسعي كل مبدع اجتماعي وراء رؤيته باذلا كل ما في وسعه حتي تصبح هذه الرؤيه هي الواقع الجديد لمجتمعه
لا ينساق المبدعون الأجتماعيون بتوليد أرباح و لكن دائما ما يكونوا مهمومون بأفكارهم، مكرسين طيلة حياتهم للعمل عليها و تغيير مسار المجالات التي يعملون بها
المبدعون الأجتماعيون هم أشخاص ذو رؤية بعيدة المدي، طموحه و لكن تتسم بالواقعية في الوقت ذاته و  بقابلية التحقيق علي الأرض

أشوكا هي مؤسسة عالمية تضم أبرز المبدعون الأجتماعيون حول العالم ، رجال و نساء يمتلكون رؤية، ابتكار ، تصميم وارادة مثل رواد الأعمال، و لكنهم يكرسون تلك الصفات لتقديم حلول جديدة للمشاكل المجتمعية
تقدم أشوكا برنامج زمالة – مدي الحياه – لهؤلاء المبدعون الأجتماعيون. تمثل الزمالة فرصة هامة لنشر العمل و التأثير المجتمعي لكل زميل علي حده و مساعدتة لتطوير و توسيع هذا العمل. كما توفر أشوكا لمجموعات المبدعين الأجتماعيين (الزملاء الذين يعملون بنفس المجال) المنصة التي تتيح التشبيك فيما بينهم و أبتكار المزيد من الحلول المجتمعية المؤثره في مجالهم.  اشوكا ليست مؤسسة مموّله أو مانحة كما أننا لسنا مقدمي خدمة للمبدعين الأجتماعيين و لكننا شبكة من هؤلاء الرواد و  نمثل منصة لنشر التغيير

 

كمؤسسة عالمية، تعمل أشوكا في أكثر من 70 دولة حول العالم. يمكنك الذهاب الي هذا الرابط لأيجاد القائمة الكاملة للدول التي نعمل بها. أما بالنسبة للوطن العربي، فأن المرشحون من الرواد المجتمعيون يتم أختيارهم عبر المكتب الأقليمي “أشوكا الوطن العربي” المتواجد بالقاهره، مصر. بعد أختيار المرشحين و حين يصبحوا زملاء لأشوكا، يقوم نفس المكتب بمتابعتهم. يقوم مكتب أشوكا الوطن العربي بأنتخاب مرشحين لزمالة أشوكا من الرواد المجتمعيين الذين يقيمون و يعملون بالوطن العربي كمنطقة التأثير الأولي بالنسبة لعملهم، و ذلك بغض النظر عن جنسية المرشحين

ما يعنيه ذلك هو أنه سيكون لديك فرصة للتواصل مع ابرز الرواد المجتمعيون حول العالم و أن تكون واحدا منهم. هؤلاء هم أفراد أنشأؤا حلولا مختلفة للمشاكل الأجتماعية و طبقوها في بلادهم و مجالاتهم للمرة الأولي علي الأطلاق. انضمامك لأشوكا يعني ايضا اتاحة الكثير من الموارد و الفرص و يبقي الجهد عليك للأستفادة منها
يقع زملاء أشوكا في قلب كل ما تقدمه أشوكا للعالم من أفكار و حلول للتغيير المجتمعي الأيجابي. كزميل لأشوكا ستكون قدوة مجتمعية، يمشي الأخرون علي خطاك لتغيير التحقيق المنشود.  تستثمر أشوكا فيك ليس فقط لأنك تقوم بتغيير مجالك و مجتمعك و لكن لأنك أيضا تتيح الفرصة لغيرك ليتمكنوا من صناعة التغيير. سوف تدفعك أشوكا الي تحدي نفسك، الخروج عن منطقة الراحة المتعارف عليها بالنسبة لك و حتي عن اطار نجاحك الشخصي كرائد أجتماعي

نقوم بتمويل برنامج الزمالة و مصاريف العمل الأخري من شركاء من القطاع الخاص، المؤسسات الدولية المانحة، و  أشخاص مستثمرون في صناعة التغيير. عادة ما يأتي معظم دخلنا من رواد الأعمال، أشخاص يساعدوننا في الوصول الي و مساعدة الرواد المجتمعيون القادرون علي احداث تغيير منهجي ملموس. لا ترتبط المؤسسة بأي حال من الأحوال مع أي أطراف أو تيارات حزبية، سياسية أو دينية كما أننا لا نقبل التمويل من الحكومات حول العالم